image1
image2
image3
image4
image5
image6
image7
image8
image9

خدماتنا


1.تحليل السائل المنوي:


و هو تحليل يحدد عدد الحيوانات المنوية و مدى قدرتها على الحركة و نسبة الحيوانات الغير طبيعية من حيث التكوين

2.متابعة التبويض:


يتم متابعة استجابة المبايض لمنشطات التبويض. و في حالة الدورة الطبيعية يتم متابعة التبويض عن طريق الموجات فوق الصوتية أو تحليلات الهورمونات في الدم أو في البول.

3.تنشيط المبايض:


عادة في الدورة الطبيعية ينتج المبيض بويضه واحدة كل شهر. و يتم تنشيط المبايض عن طريق إعطاء هورمونات لتحفيز إنتاج عدد أكبر من البويضات في المرة الواحدة لزيادة فرصة حدوث الحمل.

4.التلقيح داخل الرحم:


يتم حقن كمية صغيرة من الحيوانات المنوية للزوج بعد تنشيطها إلى داخل رحم الزوجة في الموعد المتوقع حدوث التبويض فيه الذي يحدد مسبقاً عن طريق الموجات فوق الصوتية أو التحليلات.

5.التخصيب خارج الرحم:


بعد تنشيط المبايض و متابعة التبويض يتم سحب البويضات الناتجة من الزوجة عن طريق إبرة خاصة تمر خلال المهبل بمساعدة الموجات فوق صوتية. توضع البويضات في حضانة خاصة داخل المعمل بها درجة حرارة مناسبة و مواصفات بيئية محددة، ثم يؤخذ عدد محدد من الحيوانات المنوية للزوج و تضاف إلى البوضات لتخصيبها. يتم فحص البويضات في اليوم التالي للتأكد من حدوث الإخصاب ثم تترك في الحضانة لتنمو حتى تصل إلى المراحل الجنينية الأولية عن طريق انقسام الخلية إلى خليتين ثم أربعة ثم ثمانية ثم ستة عشر ... ألخ. تؤخذ الأجنة بعد فترة مناسبة (تتراوح من يومين إلى خمسة أيام) و يتم نقلها داخل رحم الزوجة. و في العادة يتم انتقاء أفضل 2 او 3 أجنة لنقلهم داخل الرحم.

6.الحقن المجهري:


و هو يتبع نفس خطوات أطفال الأنابيب باستثناء طريقة التخصيب حيث يتم اختيار أفضل حيوان منوي متاح من الزوج و يتم حقنه داخل البويضة عن طريق ابرة متناهية الصغر تحت مجهر خاص.

7.علاج عقم الرجال و سحب عينات من الخصية:


حيث يقوم الفريق المتخصص في أمراض الذكورة بفحص الزوج لتحديد سبب العقم. و في حالة عدم وجود حيوانات منوية في السائل المنوي يتم عمل عملية بسيطة لأخذ عينة من الخصية عن طريق إبرة أو عمل فتحة صغيرة تتم عادة تحت مخدر موضعي.

8.التشخيص الوراثي قبل نقل الأجنة:


يتم أخذ عينة (خلية واحدة) من الجنين لعمل بعض الفحوصات الوراثية للتأكد من خلو الجنين من أي أمراض وراثية قبل نقله إلى رحم الزوجة. و يتم ذلك في حالة وجود خطورة من انتقال أمراض وراثية من الأب أو الأم للجنين.

9.تجميد السائل المنوي للحفاظ على الخصوبة:


و يتم ذلك في حالات الإصابة بالسرطان و قبل البدء في العلاج منه حيث يحفظ السائل المنوي في النيتروجين السائل بطريقة آمنة و لمدد طويلة.

10.تجميد البويضات للحفاظ على الخصوبة:


يتم ذلك في حالات الإصابة بالسرطان و قبل البدء في العلاج منه حيث تتلقى السيدة منشطات التبويض و يتم سحب البويضات و معالجتها معملياً ثم تجميدها في النيتروجين السائل بطريقة آمنة لعدة سنوات.

11.العمليات الجراحية (منظار الرحم):


وهو عبارة عن تصوير لتجويف الرحم عن طريق كاميرا صغيرة يتم إدخالها عبر المهبل و عنق الرحم.

12.الفحص الجيني ما قبل الزرع ( التنميط النووي) :


حيث يتم فحص الكروموسومات داخل الخلية. و هذا الفحص مطلوب في حالات وجود أمراض وراثية في العائلة أو في حالات عقم الرجال الشديد أو تكرار سقوط الحمل أو تكرار فشل عملية أطفال الأنابيب.

13.فحص الثلاسيميا:


و هي نوع من الأنيميا يؤدي الي تكسير كرات الدم الحمراء. و هذا الفحص يتم عن طريق أخذ عينة دم فإذا ثبت إصابة الأب و الأم أو كان أحدهما مصاب و الآخر حامل للجين المصاب فينصح بعمل تشخيص وراثي للأجنة قبل نقلها لرحم الأم.

14.متابعة الحمل:


يوفر المركز هذه الخدمة للحوامل اللاتي يفضلن متابعة الحمل داخل المركز و ذلك باستثناء الحالات التي تم تحويلها إلى المركز من قبل أطباء من خارج المركز حيث تنصح السيدة بالعودة إلى طبيبها المعالج. و تشمل متابعة الحمل عدة زيارات للمركز للتأكد من ثبوت الحمل عن طريق الموجات فوق الصوتية في الأسبوع السابع (أي بعد 5 أسابيع من اختبار الحمل الإيجابي)، و يتم التأكد من وجود نبض للجنين و يتم تحديد عدد الأجنة. يقوم المتخصص في متابعة الحمل بإعطاء الأم الحامل كل التعليمات و النصائح المطلوبة في هذه المرحلة. ثم تكرر الزيارة شهرياً لمتابعة زيادة الوزن و ضغط الدم و إعطاء الأم فيتامينات و مقويات و كذلك متابعة أي شكوى قد تعاني منها الأم. و يتم بعد ذلك عمل إختبار بالموجات فوق الصوتية الثلاثية الأبعاد على الأقل مرتين خلال الحمل، الأولى في الفترة بين الأسبوع الحادي عشر و الرابع عشر للاطمئنان على نمو الجنين بشكل طبيعي و عدم وجود أي عيوب خلقية، ثم في الفترة بين الأسبوع العشرين و الأربعة و العشرين لمتابعة نمو الجنين بصورة طبيعية. لا يفضل تعريض الجنين للموجات الفوق صوتية أكثر من ذلك إلا في حالات الضرورة القصوى. و يتم بعد ذلك الإشراف على الولادة في مستشفيات متخصصة بناءً على اختيار المريضة.

15.فرع مصر الجديدة:


تسهيلاً على المرضى و مراعاةً للزحام المروري الشديد في القاهرة تم افتتاح فرع للمركز المصري لأطفال الأنابيب في مصر الجديدة حيث يوفر هذا الفرع جميع خدمات المركز و لا تحتاج المريضة الذهاب إلى المركز الرئيسي الا لإجراء عملية سحب البويضات و نقل الأجنة.